من منا لا يهتم بمعرفة مجريات الأمور من حوله؟ من منا لا يرغب في التعرف على آخر الأخبار التي تتعلق بالمجتمع الذي يعيش فيه؟ لذلك فإنه نتيجة للتطور التكنولوجي الملحوظ باتت الأخبار تنقل لنا عبر عدد كبير من الوسائل.

إلى جانب الجرائد اليومية ونشرات الأخبار التلفزيونية، نجد عدد كبير من المواقع الإلكترونية، التي تستعرض أخبار الدولة والمجتمع لتواكب التطور وتضع هذه الأخبار بين يديك في أسرع وقت!

سبب ظهور مواقع الأخبار المحلية

عزف الكثير من الأشخاص عن القراءة بشكل عام، وقراءة الجرائد والمجلات الإخبارية بشكل خاص، حيث بات الشخص يقضي معظم وقته على شبكة الإنترنت مُسخدمًا وسائل التواصل الإجتماعي أو متصفحًا للمواقع المتنوعة.

وعلى ذلك، فقد إتجهت كبرى دور الصحافة لإستخدام الإنترنت لإيصال المعلومة أو الخبر الإجتماعى أو الفنى للأشخاص المهتمين عبر إنشاء موقع إخباري لها على شبكة الإنترنت.

مميزات المواقع الإخبارية

– وصول الخبر في وقت أسرع عن الطرق التقليدية.

– إمكانية الرجوع إلى الأخبار القديمة في أي وقت دون الحاجة إلى الكثير من العناء.

– إمكانية التسويق للمنتجات المتنوعة ووضع الإعلانات، وتأتي هذه الإعلانات بنتائج أفضل نظراً للمشاهدة الأكبر مقارنة بالصحف والمجلات التقليدية.

– إمكانية نشر الخبر بطرق عديدة، مثل الكتابة ونشر الصور بالإضافة إلى الفيديو.

– إمكانية تفاعل القراء مع الخبر عبر ترك التعليقات أو مشاركة الخبر.

عيوب مواقع الأخبار المحليه

– أبعدت المواقع الإلكترونية بشكل عام المتابعين عن القراءة.

– المساعدة في إنتشار الإشاعات والأخبار المزيفه سريعاً.

واجبات القائمين على المواقع الإخبارية

– تحرى الدقة جيدا قبل نشر أى خبر والتأكد من مدى صحته.

– أن يكون محايد ومنصف لأصحاب الحقوق.

– عدم إستخدام عناوين مزيفه وأخبار كاذبة لجلب الزوار

– تحرى دقة المنتج قبل وضع إعلان له حيث أن بعض الأشخاص تشترى المنتج كنوع من الثقة فى الموقع الذي يعرض إعلان عنه.

وأخيرًا، إن مواقع الأخبار الإلكترونية ميزة مهمة لا أحد يستطيع إنكارها، فهي تمدنا بالأخبار بشكل سريع وأكثر شمولية ولكن على الرغم من ذلك، يجب تحري الدقة إجتنابًا للوقوع في فخ الإشاعات أو الترويج لها!