عطل كبير يضرب سيرفرات شركة فيسبوك

شهد موقع فيسبوك يوم الأربعاء الموافق 13 مارس عطل يعد هو الأكبر من نوعه الذي واجهه فيسبوك على مدار التسعة أعوام الأخيرة، حيث أدى هذا العطل بشكل أساسي إلى توقف خدمة الرسائل على فيسبوك وامتدت المشكلة لتشمل موقعي انستجرام وواتساب.

سبب انقطاع الخدمة

لم توضح إدارة مجموعة فيسبوك حتى الآن سبب مقنع لانقطاع الخدمة بهذا الشكل الكبير، إذ أن كل ما أعلنته هو القيام ببعض التحديثات التي أدت إلى توقف وثقل الخدمة عند معظم مستخدمي الموقع وقد طمأنت المستخدمين إلى أنها تعمل جاهدة على حل المشكلة.

هذا الغموض من قبل إدارة فيسبوك وعدم إعلانها عن السبب الحقيقي لتوقف الخدمة أدى إلى مزيد من التكهنات والاستنتاجات، ما بين تعرض سيرفرات الشركة وقواعد البيانات للاختراق من قبل مجموعة من المخترقين المحترفين، أو تعرض السيرافرات إلى هجمات DDos التي تؤدي إلى انهيار الخدمة بشكل مؤقت، ومازال المستخدمون في انتظار توضيح من الشركة للسبب الحقيقي للمشكلة.

الخدمات التي تأثرت بالمشكلة

ذكرنا أن مشكلة انقطاع وبطء الخدمة لم تقتصر على فيسبوك وحده والذي لم يتمكن مستخدموه من النشر أو إرسال الرسائل ولاسيما في نسخة الموقع المخصصة لأجهزة الحاسب المكتبية، بل امتدت المشكلة لتشمل موقع تبادل الصور انستجرام والذي لم يتمكن مستخدموه أيضًا من نشر صور أو محتوى جديد، ولم يكن تطبيق واتساب التابع لسيرفرات فيسبوك بمنأى عن هذه المشكلة.

توابع الأزمة

أهم توابع الأزمة التي تعرض لها فيسبوك والتطبيقات التابعة له هو زيادة رصيد موقع التواصل الاجتماعي تويتر لدى مستخدميه فقد كان هو موقع التواصل الاجتماعي الكبير الوحيد المستقر في فترة انهيار خدمة فيسبوك والخدمات التابعة له، وبالتالي كان هو الوسيلة الوحيدة التي حافظت على التواصل فيما بين المستخدمين، كما اتجهت انظار مستخدمي فيسبوك إلى موقع تويتر كمنصة بديلة أكثر استقرارًا وأمانًا، وليس أدل على هذا الأمر من استخدام إدارة فيسبوك نفسها موقع تويتر للإعلان عن سبب الأزمة التي يتعرض لها فيسبوك من خلال تغريدة أوضحت فيها أن بعض التحديثات التي يجريها فيسبوك هي السبب وراء توقف الخدمة عند ملايين المستخدمين على مستوى العالم.