من ألعاب الفيديو حتى السوشيال ميديا

يعود تاريخ ألعاب الفيديو إلى عام 1947 ومنذ ذلك التاريخ تطورت ألعاب الفيديو تطورًا مذهلًا حتى وصلت إلى ما عليه اليوم. وفي ظل حالة التقارب البشري التي يعيشها العالم من خلال مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت ألعاب الفيديو وسيلة ممتازة لتحقيق هذا التواصل بشكل مختلف قائم على محاكاة الحياة الواقعية والتحدي والمنافسة.

أحصل على المرح مع السوشيال ميديا

على أن ألعاب الفيديو ولاسيما تلك القائمة على السوشيال ميديا أو الألعاب الجماعية على وجه الخصوص خضعت للعديد من الدراسات لبيان تأثيراتها على اللاعبين، وصدرت العديد من الدراسات التي تحذر من إدمان تلك الألعاب.

على أننا لنكن منصفين يجب أن نقول أن لكل شيء إيجابياته وسلبياته والمعيار الذي يحكم هذه العملية هو التوازن وعدم الإفراط أو المبالغة، فمثلما هو الحال في الإفراط والمبالغة في تناول الأطعمة مهما كانت صحية قد يؤدي إلى نتائج سلبية، كذلك الأمر بالنسبة للألعاب؛ فإن الإفراط في لعبها إلى حد الإدمان له كثير من الأضرار يمكن تجنبها، والاستمتاع بتلك الألعاب ومزاياها إذا حافظ اللاعب على التوازن وعدم المبالغة في ممارستها.

ألعاب الفيديو بصفة عامة وألعاب التواصل الاجتماعي التي تجري في الوقت الحقيقي أو real time بصفة خاصة تزيد من سرعة البديهة لدى اللاعب وسرعة اتخاذ القرارات وهو ما يعد تدريبًا عمليًا للمخ ينعكس بصورة إيجابية على اللاعب والذي يصبح معتادًا على اتخاذ القرارات وحل المشكلات في الحياة الواقعية.

أشهر ألعاب اون لاين

معظم الألعاب باتت ترتبط إرتباط وثيق بمواقع لسوشيال ميديا مثل الفيسبوك، ومن أبرز هذه الألعاب.

  • pupg: هي لعبة قتالية تعتمد على التواصل مع الأصدقاء وغير الأصدقاء على الفيسبوك حيث يتم لعبها في جماعة.
  • Live or die: لعبة تواجه فيها الزمبي، في محاولات منك للإختبار والتفاعل مع بعض الناجين.
  • laserbreak2: لعبة تعتمد على البساطة، حيث تتطلب منك تحريك برج من الليزر بشكل دقيق ليدمر مكعب O أو X أو المطلوب بالمستوى.
  • Mind games: ألعاب العقل من أشهر ألعاب السوشيال ميديا وتسهم في تنمية المهارات.